أكاديمية البنيان المرصوص

مرحبا زائرنا الكريم فى أول اكاديمية عربية اسلامية لإعداد القادة وفرق العمل برجاء تسجيل الدخول إذا كنت مسجل لدينا أو بدء الاشتراك الان
أكاديمية البنيان المرصوص

    الطلاق في الإسلام

    شاطر
    avatar
    مسلم
    عضو جديد
    عضو جديد

    تاريخ التسجيل : 10/02/2010

    الطلاق في الإسلام

    مُساهمة من طرف مسلم في الأربعاء فبراير 10, 2010 4:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى في كتابه العظيم :



    ((يأ أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن و أحصوا العدة واتقوا الله ربكم

    لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه)). الآية 1 سورة الطلاق

    إن الشرط الأول في حدود الطلاق هو: إستقبال العدة

    والشرط الثاني كما قال جل جلاله : إحصاء العدة

    والثالث : عدم مغادرة بيت الزوجية بأي شكل


    النقطة الأولى إستقبال العدة أي: أن ينتبه الزوج عندما يريد أن يطلق زوجته ,أنها ليست حائض, وإن كانت في طهر, فعليه أن ينتبه أنه لم يجامعها فيه , كي يكون الحيض قبل وقوع الطلاق , هو أول حيض من الحيضات الثلاثة لعدتها .

    وبكلمات أخرى لا يجوز الطلاق إلا في طهر لم يتم فيه جماع

    النقطة الثانية: إحصاء العدة , فإن استقبلت وبدأت المطلقة عدتها وفقا للبند السابق كما أمر الله فلن تكون عدتها طويلة ولن ينشأ ضرر لها , وبهذا لن تتعدى مدتها الشهرين أبدا , وقد تكون شهرا وبضعة أيام .



    النقطة الثالثة : ختم بها الله حدود الطلاق : البقاء في بيت الزوجية مدة العدة

    تلك حدود الله, ومن تعدى حدود الله تعرفون ماذا ينتظره , لا تتعدوها كي لا تظلموا أنفسكم.


    أعد ابنتك لبيت زوجها لتكمل عدتها عنده !

    لا تطلق دون حساب التوقيت فتجعل عدتها أشهرا طوال !


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 9:45 pm